الحياة مدرسة

الحياة مدرسة

في المدرسة نتعلم الدروس ثم نواجه الإمتحانات ، أما في الحياة فإننا نواجه الإمتحانات وبعدها نتعلم الدروس
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عاقبة الحب الملعون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو لدن



عدد المساهمات : 28
مستوى التعليم : 3806
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/10/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: عاقبة الحب الملعون   الأربعاء نوفمبر 20, 2013 4:59 pm

عاقبة الحب الملعون:

تعليقاً على قصة هذه المرأة أقول: نحن أمة جعلها الله تبارك وتعالى وسطاً، ومن معاني ذلك أن يكون الإنسان معتدلاً في كل شيء، دون إفراط ولا تفريط، ولذلك عندما أسرفت هذه المرأة في عاطفتها على حساب العقل والمنطق والدين وقعت الكارثة، وحاق الدمار بالزوج وبدينه وصحته، وإنعكس ذلك على الزوجة والأولاد والبيت بأسره.

إن تلك العواطف التي لا ضابط لها ولا حدود قد أثرت سلبًا، حتى وصل أثرها السلبي إلى إصابة الزوجة بآلام نفسية، سرعان ما تحولت إلى أمراضٍ نفسية.

إن فوبيا الطلاق قد تؤدي إلى دمار شامل، فقد تخشى المرأة الطلاق، ومن ثم تفرِّط في حقوقها وكرامتها، بل تتبنى إنحراف زوجها، فتشتري له ما يهواه بغضّ النظر عن حِلّه أو حرمته، وتلك خطيئة وقعت فيها صاحبة هذه المأساة، فلتحذر النساء هذا الخطر.

وفوبيا الطلاق -أيضاً- قد تجعل المرأة تُؤْثر الصمت، وترضى بخيانة زوجها لها، ومن ثم تكون قد رضخت على حساب دينها وكرامتها، وبعض النساء يرين في خيانة أزواجهن لهن فرصة لإبتزازه ماليًّا ونفسيًّا وعاطفيًّا، وذلك أيضًا أسلوب شاذ غير طبيعي، وقليل من النساء قد تخون زوجها عندما يخونها، وتجد من خيانته مبررًا لها لتخونه مع رجل غيره، وبعضهن يرى في ذلك عقابًا للزوج، أو سبيلاً لإشباع شهوتها بدلاً من الإنفجار، فتستغني عن زوجها.

وبعض الزوجات يصبن بالوسواس والشك، فتعبث بهاتف زوجها أو حاسوبه، وتتفنن في إكتشاف غرامياته غير المشروعة، ويتطور الأمر إلى أن تصاب بالوسواس القهري، الذي ربما يتطور إلى إنفصام في الشخصية، ناهيك عن إنشغال الزوجة بمراقبة زوجها عن رعاية أولادها والقيام بأدوارها في بيتها، كذلك إصابتها بالتوتر، وذلك كله ينعكس على سلوكيات الأبناء، ويسبِّب تعاستهم، وإنحرافهم، وقد يؤدي ذلك إلى ردود فعل عند البنت بالذات فتصبح عدوانية عندما تتزوج، لأنها رأت نتيجة ضعف أمها وإستسلامها، وربما يكون طلاق الزوجة هو النهاية برغم أنه هو الهاجس الذي جعلها تستسلم لزوجها، وتخضع وتصمت على إنحرافاته، بل تشاركه هذه الإنحرافات، وتدعمه ماديًّا ومعنويًّا، فيتمادى في غيِّه وإشباع نزواته وهواه.

والبرود العاطفي أحد الآثار السلبية لقسوة الرجل وخياناته في ظل صمت الزوجة وخضوعها، فقد ترى الزوجة أن زوجها الخائن لا يستحق البكاء عليه، ومن ثم تهجره عاطفيًّا، وتتحول طاقتها العاطفية إلى مواجهة للأمراض النفسية والعصبية، نتيجة الكبت الذي يصيبها، والأمراض النفسية التي تحدق بها، كالقلق، والتوتر، والاكتئاب النفسي، وحب الإنتقام.

_________________
مــــــــــــعـ ـشــــكــــــــــــــرا لــــــــيـــــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عاقبة الحب الملعون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحياة مدرسة :: منتديات عالم حواء :: منتدى الحوارات وقضايا المجتمع-
انتقل الى: