الحياة مدرسة

الحياة مدرسة

في المدرسة نتعلم الدروس ثم نواجه الإمتحانات ، أما في الحياة فإننا نواجه الإمتحانات وبعدها نتعلم الدروس
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ضجاع رسول الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسرين علي
تلميذ جديد في الحياة
تلميذ جديد في الحياة


عدد المساهمات : 47
مستوى التعليم : 3481
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 22/11/2013
العمر : 32

مُساهمةموضوع: ضجاع رسول الله    الأربعاء نوفمبر 27, 2013 7:57 pm

ضجاع رسول الله

أخبرنا وكيع بن الجراح وعبد الله بن نمير عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان ضجاع النبي صلى الله عليه وسلم من أدم محشوا ليفا أخبرنا هاشم بن القاسم أخبرنا أبو معشر أخبرنا حارثة بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي الرجال قال دخلت مع القاسم بن محمد على جدتي عمرة بنت عبد الرحمن فقالت حدثتني عائشة قالت أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب عليه ورسول الله صلى الله عليه وسلم راقد ليس بينه وبين الأرض إلا حصير وقد أثر بجنبه وتحت رأسه وسادة من أدم محشوة ليفا وعلى رأسه أهب معلقة فيها ريح أخبرنا سعيد بن سليمان أخبرنا عباد بن عباد المهلبي عن مجالد عن الشعبي عن مسروق عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت دخلت امرأة من الأنصار علي فرأت فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم عباءة مثنية فانطلقت فبعثت إليه بفراش حشوه صوف فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما هذا قلت يا رسول الله فلان الأنصارية دخلت علي فرأت فراشك فذهبت فبعثت بهذا فقال رديه فلم أرده وأعجبني أن يكون في بيتي حتى قال ذلك ثلاث مرات فقال والله يا عائشة لو شئت لأجرى الله معي جبال الذهب والفضة أخبرنا عمر بن حفص عن أم شبيب عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها كانت تفرش للنبي صلى الله عليه وسلم عباءة مثنية فجاء ليلة وقد ربعتها فنام عليها فقال يا عائشة ما لفراشي الليلة ليس كما كان قلت يا رسول الله ربعتها لك قال فأعيديه كما كان أخبرنا عفان بن مسلم أخبرنا أبان بن يزيد العطار أخبرنا يحيى بن أبي كثير حدثني عمران بن حطان أن عائشة رضي الله تعالى عنها حدثته أنها قالت كان نبي الله صلى الله عليه وسلم لا يترك في بيته شيئا فيه تصليب إلا نقضه أخبرنا وكيع بن الجراح عن إسرائيل عن سماك عن جابر بن سمرة قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم في بيته فرأيته متكئا على وسادة أخبرنا مالك بن إسماعيل أبو غسان النهدي أخبرنا عمر بن زياد الهلالي عن الأسود بن قيس عن جندب بن سفيان قال أصابت النبي صلى الله عليه وسلم أشاءة نخلة فأدمت إصبعه فقال ما هي إلا أصبع دميت وفي سبيل الله ما لقيت قال فحمل فوضع على سرير له مرمول بشرط ووضع تحت رأسه مرفقة من أدم محشوة بليف فدخل عليه عمر وقد أثر الشريط بجنبه فبكى عمر فقال ما يبكيك قال يا رسول الله ذكرت كسرى وقيصر يجلسون على سرر الذهب ويلبسون السندس والاستبرق أو قال الحرير والاستبرق فقال أما ترضون أن تكون لكم الآخرة ولهم الدنيا قال وفي البيت أهب لها ريح فقال لو أمرت بهذه فأخرجت فقال لا متاع الحي يعني الأهل أخبرنا عمرو بن عاصم الكلابي أخبرنا أبو الأشهب قال سمعت الحسن قال دخل عمر بن الخطاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرآه على حصير أو سرير أبو الأشهب شك قال أراه قد أثر بجنبه قال وفي البيت أهب عطنة قال فبكى عمر فقال ما يبكيك يا عمر قال أنت نبي الله وكسرى وقيصر على أسرة الذهب قال يا عمر أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء والفضل بن دكين قالا أخبرنا طلحة بن عمرو عن عطاء قال دخل عمر بن الخطاب على النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم وهو مضطجع على ضجاع من أدم قال الفضل في حديثه محشو ليفا لم يزد على هذا وزاد عبد الوهاب وفي البيت أهب ملقاة فبكى عمر فقال ما يبكيك يا عمر قال أبكي أن كسرى في الخز والقز والحرير والديباج وقيصر في مثل ذلك وأنت تجيب الله وخيرته كما أرى قال لا تبك يا عمر فلو أشاء أن تسير الجبال ذهبا لسارت ولو أن الدنيا تعدل عند الله جناح ذباب ما أعطى كافرا منها شيئا أخبرنا يحيى بن عباد وهاشم بن القاسم قالا أخبرنا المسعودي عن عمرو بن مرة عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم على حصير فأثر الحصير بجلده فلما استيقظ جعلت أمسح عنه وأقول يا رسول الله ألا أذنتنا نبسط لك على هذا الحصير شيئا يقيك منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مالي وللدنيا وما أنا والدنيا ما أنا والدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها أخبرنا معن بن عيسى أخبرنا مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله قال دخل عمر بن الخطاب على النبي صلى الله عليه وسلم وهو على خصفة أو حصير قد أثرت به أخبرنا موسى بن داود أخبرنا بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن سنان بن سعد عن أنس بن مالك قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أبي طلحة يصلي على بساط أخبرنا هاشم بن القاسم أخبرنا عبد العزيز بن أبي سلمة عن إسحاق بن عبد بن أبي طلحة عن أنس بن مالك قال صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت أم سليم على حصير قد تغير من القدم قال ونضحه بشيء من ماء فسجد عليه أخبرنا محمد بن ربيعة الكلابي عن يونس بن الحارث الثقفي عن أبي عون عن أبيه عن المغيرة بن شعبة قال كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرو وكان يستحب أن تكون له فروة مدبوغة يصلي عليها أخبرنا محمد بن مقاتل قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا قيس بن الربيع عن عثمان الثقفي عن أبي ليلى الكندي عن رب هذه الدار جرير أو أبي جرير قال انتهيت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب بنا فوضعت يدي على ميركته فإذا مسك ضائنة أخبرنا هاشم بن القاسم أخبرنا أبو معشر عن سعيد يعني المقبري قال كان للنبي صلى الله عليه وسلم حصير يفترشه بالنهار فإذا كان الليل احتجز حجرة من المسجد فصلى فيه أخبرنا عفان بن مسلم أخبرنا وهيب عن موسى بن عقبة قال سمعت أبا النضر يحدث عن بسر بن سعيد عن زيد بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وسلم اتخذ في المسجد حجرة من حصير فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها ليالي فاجتمع إليه ناس ثم فقدوا صوته ليلة فظنوا أنه قد نام فجعل بعضهم يتنحنح ليخرج إليهم فخرج إليهم فقال ما زال بكم الذي أرى من صنيعكم حتى خشيت أن يكتب عليكم ولو كتب عليكم ما قمتم به فصلوا أيها الناس في بيوتكم إن أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ضجاع رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحياة مدرسة :: المنتديات الاسلامية :: المنتدي الإسلامية العامة-
انتقل الى: